الرئيسية معالم متاحف المتحف الوطني الجديد

المتحف الوطني الجديد

المتحف الوطني الجديد
158
0

يعتبر المتحف الوطني الجديد “Neue Nationalgalerie” أحد أشهر المتاحف وأكبرها في برلين.

تصميمه:
قام بتصميمه مييس فان دير روهيه

مساحته:
تم تخصيص مساحة توازي 5 آلاف متر مربع لحديقته، ويبلغ ارتفاع الجدران 800م.

محتوياته:
يتكون المبنى من طابقين، بالطابق الأعلى مكان عرض للوحات أو التماثيل كبيرة الحجم في حين يضم الطابق الأرضي قاعة مخصصة للفعاليات مختلفة ويحتوي أيضا على قاعة تضم المجموعة الدائمة في المعرض والتي تمتتد من أوائل العشرينيات وحتى الستينيات من القرن الماضي والتي تضم أعمالاً لفنانين كبار مثل: بيكاسو, كريشنر, كليي, فاين اينجر وأخرون كثر، كما يضم المبنى مقهى ومطعم لزوار المتحف.

موقعه:
يقع المتحف في المبنى رقم 50 من شارع بوتسدامر.

إفتتاحه:
تم افتتاح المتحف في 1968م.

مجموعته:
تضم المجموعة الفنية الموجودة في المتحف الوطني الجديد قطعاً نادرة لمبدعين الفن الحديث مثل لوحة بوستدامر بلاتز “Postdamer Platz” الشهيرة لكيشنر والتي تمثل تاريخ مدينة برلين. وأعمال فنية كثيرة نادرة لمبدعين الفن الحديث كبيكاسو وهيكيل وشميدت راتلوف. ومن الجدير بالذكر أن مجموعة المعروضات الدائمة في المتحف الوطني الجديد غير متاحة للعرض للجمهور خلال استضافة معارض خاصة في المتحف. ويمكن مشاهدة التماثيل التجريدية والرمزية في حديقة المتحف عند الطلب من إدارة المتحف.

خدماته:
يوجد في المتحف مرشدون سياحيون يقومون بإعطاء نبذة عن التماثيل واللوحات الموجودة في المتحف.

بدايته:
بدأ المتحف الوطني الجديد في الأصل على يد المصمم روهييه كمكان لتجميع قطع الفن الحديث بعد الحرب العالمية وذلك لعدم وجود مكان واحد لتجميع هذه القطع الثمينة في حينها. وقد حرص المصمم على جعل قاعات العرض المخصصة لاستضافة المعارض الخارجية مضيئة بطريقة جميلة بحيث يسطع عليها ضوء الشمس في النهار وذلك لوجود السطح الزجاجي، بينما تعكس الاضاءة الليلية للمشاهد مناظر التحف واللوحات بطريقة مميزة أيضا.

تعتبر المجموعة الفنية الموجودة في المتحف الفني الجديد أحد أهم المجموعات الموجودة في المتاحف البرلينية وواحدة من 6 متاحف وطنية شهيرة في ألمانيا للفن الحديث، حيث يتمثل الخمس الآخرون بالمتحف الوطني القديم بجزيرة المتاحف في برلين ومتحف برجروين ومتحف ساملونج سكارف-جرستينبرج ومتحف هامبورج بنهوف ومتحف فير جيجنوارت الواقع في تيرجارتن.

أهميته:
تمكن المتحف بفضل مجموعته الفنية المتنوعة أن يكون أحد أهم المتاحف الأوروبية، ومن الأمثلة على ذلك لوحة “هل تخاف من الأحمر والأصفر والأزرق؟” للفنان الشهير بارنييت نيومان والتي تعتبر من أشهر اللوحات في المجموعة الفنية الموجودة في المتحف. ومن جهة أخرى، وحسب الترتيب الزمني، تعتبر المجموعة الموجودة في المتحف الوطني الجديد مرتبطة بالمجموعة الموجودة في المتحف الوطني القديم ابتداء بأعمال فيرديناند هولدر وايفارد منخ، بالإضافة لأعمال الفنانيين الكبار بابلو بيكاسو وجورج براك وخوان جريس. يضاف إلى تلك مجموعة أعمال الفنانين بروك “Brücke” والتي تعبر عن فترة ظهور النظرية التعبيرية في أوروبا وتضم هذه المجموعة فنانين كبار مثل ايرنيست كريشنر وأوتو ميلير وكارل شميديت روتلوف وآخرين كثر، كما تعتبر لوحة بوستدامر بلاتز التي رسمت في 1914م أحد أكثر اللوحات شهرة والتي تمثل حياة ما كان يعرف بأكثر التقاطعات ازدحاماً وهو تقاطع بوستدامر بلاتز.

و من القطع الفنية الأساسية أعمال لماكس بيكمان وأوتو دكس وجورج جروز وفدكس وجروز تمثل الحس الفني المعاصر بعد الحرب العالمية الأولى وتمثل تحوله الفني لأهداف جديدة. تظهر أعمال كبار أساتذة مدرسة البوهاوس الشهيرة ممثلة في أعمال بول كليي, فاسيلي كاندينيسكي, وليونيل فينينجر, في حين تظهر الصرعات السريالية بين العشرينيات والثلاثينيات من القرن العشرون في أعمال جيورجيو دي شيريكو وماكس ارنست وسلفادور دالي. جاءت هذه الفنون كتعبير عن النتائج التي جاءت بها الحرب العالمية الثانية من مذهب الواقعية والفن التجريدي.

كما تمثل الأعمال المعروضة كهدية من تاجر التحف الفنية أوتو فان دي لو على سبيل المثال شهادة على الحرية والخطوط الرسمية للجماعات لفنانين مثل كوبرا وسبر، و وصفت أيضا التنوع الغني من الأشكال الكامنة في الحركات الدولية الهامة الأخرى مثل زيرو أو نوفو ريالسم في المجموعة. وعلاوة على ذلك، يمكن الآن الشعور بالدفعة الفنية المؤثرة من قبل الأميركيين حول 1960م التي ترى بوضوح داخل المجموعة، وذلك بفضل سلسلة من عمليات الاستحواذ المثيرة من المدير السابق للمتحف ديتر هونيش، من أعمال أمثال فرانك ستيلا وألسويرث كيلي، أو مساحات اللون الملهمة روحيا لمارك روثكو وبارنيت نيومان، وما زالت تلك النظرة الثاقبة المسماة بانتصار اللوحة ظاهرة في مزيد من الأمثلة في أوروبا في مجال اللوحات الفنية، مع أعمال لجيجر ربرجت، إيمي نوبل وغونتر فروج.

هذا ويعتبر أيضا المتحف الوطني الجديد أحد المتاحف الوحيدة التي تظهر تأثر الحس الفني في ألمانيا بعد قيام جمهورية ألمانيا الديموقراطية، ويظهر هذا التأثر أيضا في ألمانيا الغربية وظهور فنانين مثل فيرنير توبك, وبيمهارد هيسيج, ووولف ماهيور.

(158)

الكودام أسرة التحرير