الرئيسية معالم فنية متحف الفن الاسلامي

متحف الفن الاسلامي

متحف الفن الاسلامي
214
0

تقف واجهة قصر “المشتى” الهدية التي قدمها السلطان عبدالحميد الثاني أحد سلاطين الدولة العثمانية إلى القيصر فيلهام الثاني اليوم شاهداً ورمزاً على بداية أول خاطرة لإنشاء متحف للفن الاسلامي وبداية الانطلاقة لاحتضان أهم المقتنيات والتحف التي لا تقدر بثمن وسط العاصمة العريقة برلين.

تأسيسه:
في 18 اكتوبر 1904م أسس مدير دائرة متاحف الإمبراطورية الألمانية وخبير الأرشيف والدراسات الشرقية غليوم فون بوده المتحف الذي

مقره:
منذ تأسيسه كان أحد أقسام متحف الإمبراطور الألماني فريدريش وبقي فيه حتى 1932م حين انتقل إلى مقره الحالي في جزيرة المتاحف.

إغلاق المتحف:
أغلق المتحف في بداية الحرب العالمية الثانية 1939م وقسم كبير من مقتنياته لاسيما السجاد الشرقي الثمين قد تعرضت للحرق والتدمير بتأثير الهجمات والغارات الأميركية والبريطانية.

تقسيم المتحف:
أدى تقسيم الحلفاء لألمانيا بعد هزيمتها في الحرب العالمية الثانية إلى تقسيم المتحف إلى قسمين أحدهما في برلين الغربية والثاني في برلين الشرقية اللتين أصبحتا عاصمتي جمهوريتي ألمانيا الغربية وألمانيا الديمقراطية.

إفتتاحه المتحف:
بعد سقوط جدار برلين وقيام الوحدة الألمانية استعاد المتحف وحدته وأعيد افتتاحه بعد تجديده في يونيو 2001و ارتقى إلى مصاف المتاحف العالمية مثل متحف اللوفر الفرنسي والمتحف البريطاني والمتحف الروسي ومتحف المتروبوليتان الأميركي.

المئوية:
بمناسبة مرور مائة عام على إفتتاح المتحف أقامت إدارته إحتفالاً خاصاً أقيم بالمتحف صاحبه معرض خاص باسم “مائة عام من الفنون الإسلامية في برلين” شاركت فيه المكتبة العامة، جامعة برلين، المتحف الألماني للتاريخ و متحف تاريخ الأمم والشعوب في برلين.

زوار المتحف:
يزور المتحف الذي يعتبر احد أهم معالم برلين حوالي 330 ألف زائر سنوياً 60% منهم من السياح العرب القادمين من خارج ألمانيا.

محتوياته:
يضم المتحف مقتنيات مهمة تعود إلى القرن 8 وحتى القرن 19 من الاندلس غرباً وحتى الهند شرقاً أبرزها:
– واجهة القصر الأموي ففي مشاطه الأردنية: أهداها السلطان عبدالحميد الثاني أحد سلاطين دولة الخلافة العثمانية إلى الإمبراطور الألماني فيلهام الثاني.
– قبة مسجد مدينة قرطبة الأندلسية.
– غرفة حلب: منحوتة من خشب الصنوبر والسيراميك وتعود لأسرة مسيحية عاشت في حلب بالقرن 17، يبلغ طول الغرفة 24م ولها 24 باباً خشبياً وزينت جدرانها وواجهتها الرئيسية بنقوش وزخارف شملت آيات قرآنية وأحاديث نبوية وقصائد من الشعر العربي القديم.
وتمثل المقتنيات المعروضة بالمتحف 1% فقط من إجمالي التحف والأعمال الفنية التي يمتلكها.

إدارته:
يدير المتحف اليوم 5 من كبار العلماء الألمان المتخصصين بالفنون والدراسات والآثار الإسلامية.

موقعه:
Am Kupfergraben 5،10117 Berlin

للتواصل:
هاتف: 03020905401

مواعيد العمل:
من الإثنين إلى الجمعة من الساعة 9ص إلى 4م.

(214)

الكودام أسرة التحرير