الرئيسية معالم ثقافية جمعية الصداقة العربية الالمانية

جمعية الصداقة العربية الالمانية

جمعية الصداقة العربية الالمانية
271
0

تأسست جمعية الصداقة العربية الالمانية “.DAFG − Deutsch-Arabische Freundschaftsgesellschaft e.V” في يوليو 2007 بهدف تطوير التعاون بين المانيا والعالم العربي على أسس من الصداقة والتفهم والثقة المتبادلة.

رسالتها:
تدعو الجمعية للإحترام المتبادل وتحمل كل جانب لمسئوليته، وابوابها مفتوحة على مصراعيها أمام كل من يشعر بالتزامه بالجهود الرامية لتنمية العلاقات العربية الألمانية ورعايتها، فضلا عن أنها تعتمد الشفافية داخليا وخارجيا وتتيح لأعضائها وشركائها امكانيات المساهمة بأنشطتها بصورة فعالة.

أهدافها:

1 – الحد من الأحكام المسبقة: توسيع الآفاق والحد من الأحكام المسبقة تحت هذا الشعار تعمل الجمعية بالفعل بنجاح منذ 2007م على تعميق العلاقات الألمانية العربية، من خلال العديد من حلقات النقاش وسلسلة محاضرات الجمعية المختلفة مثل “من الشرق يأتي النور – أوروبا والعالم العربي” و”مراكز الثقافات العربية” التي تهدف لإلقاء الضوء على النقاط المشتركة بين أوروبا والعالم العربي من المنظور التاريخي والمعاصر وبالتالي الحد من الأحكام المسبقة.

2 – نقل المعرفة: تعد المعرفة من الأمور الهمة من أجل الحصول على صورة واضحة حول العالم، لذا تقوم الجمعية بدعوة العديد من المتحدثين من القطاعات المختلفة السياسية والاقتصادية والثقافية لإلقاء الضوء على هذه الجوانب المختلفة للعلاقات الألمانية العربية ومن زوايا مختلفة من أجل بناء علاقات اقتصادية ناجحة مع العالم العربي، كما تقدم عدد من حلقات النقاش والمحاضرات منها على سبيل المثال سلسلة محاضراتها حول التمويل الإسلامي والتي تهدف إلى توفير الفرصة للمستثمرين للتعرف على التمويل الإسلامي كبديل وخيار للتمويل والإستثمار والتصدير بالدول العربية أو التصدير إلى المنطقة، أما سلسلة محاضرات “الاقتصاد تحت المجهر” فتهدف لإلقاء الضوء على السياسات الاقتصادية ولا سيما القضايا الاجتماعية و الاقتصادية للعلاقات الألمانية العربية والاهتمامات والمصالح التجارية المشتركة، فضلاً عن التطورات الاقتصادية بالدول العربية، ومنذ مارس 2014 تقيم الجمعية دورات للغة العربية للمبتدئين في مجموعات صغيرة بمقرها في برلين بهدف تعزيز التبادل وفتح آفاقا للتفاهم.

3 – تعزيز التفاهم: يعد من الأمور الضرورية والأساسية في بناء علاقات طويلة و وثيقة لذا أخذت الجمعية على عاتقها تنظيم اللقاءات والندوات والمحاضرات وحلقات النقاش والاجتماعات الإعلامية والمؤتمرات بهدف إيجاد حوار متكافئ وبناء ضمن سلسلة محاضراتها حوار السياسة تستضيف الجمعية ضيوف من السياسيين والخبراء من المانيا والعالم العربي بشكل منتظم للحديث حول الموضوعات الراهنة في العلاقات الألمانية العربية.

4 – تسهيل اللقاءات وتشجع الصداقات: تعد الجمعية اللقاءات وتشجيع الصداقات حجر الزاوية بتعميق العلاقات وتقويتها، لذا تراها منصة لتبادل وتسهيل الاتصالات الألمانية العربية بهدف تعزيز وتعميق العلاقات الألمانية العربية بجميع جوانبها، فأصبحت نشاطات وجناح الجمعية جزء لا يتجزأ من المعرض الاوربي العربي للمهن والتعليم السنوية، إذ يشهد هذا الجناح حضوراً متزيداً لاسيما من قبل العديد من الطلبة الذين لديهم اهتمام بالفرص المهنية والأكاديمية، فأتيحت الفرصة للخريجين والمهنيين الشباب الذين حضروا المعرض للقاء ممثلين عن الشركات والمؤسسات التعليمية من أوروبا والعالم العربي، والتعرف عن قرب على الفرص المهنية والأكاديمية ببلدان الشرق الأوسط، هذا المعرض يقدم فرصة لدفع العلاقات المميزة بين الجامعات الألمانية ومؤسسات ومنظمات المجتمع المدني والاقتصاد الألماني مع الدول العربية للأمام، ويساعد على استغلال الامكانيات الكبيرة بمجال التعليم الألماني العربي والتعاون الاقتصادي.

5 – بناء شبكات العلاقات والاتصال: تساعد الجمعية على بناء شبكات تواصل وعلاقات قوية بين اعضاء الشركات الاستثمارية وايجاد فرص لبناء تواصل مع شركاء بالعالم العربي، وتسعى الجمعية من خلال تنظيم البعثات التجارية للمنطقة العربية في إيجاد اتصالات مع الشركاء المحتملين أو صناع القرار، كما تقوم الجمعية بتنظيم زيارات وجولات للسفراء العرب للولايات الألمانية المختلفة بهدف الاطلاع على الجوانب السياسية والاقتصادية والأكاديمية المختلفة بغية تعزيز وتعميق العلاقات الألمانية العربية.

6 – إجتذاب الشركاء: تعمل الجمعية بشكل وثيق مع سفارات الدول العربية بألمانيا ومع العديد من الشركاء والمؤسسات الألمانية والعربية.

مجالاتها:
1 – السياسية.
2 – التعاون الأقتصادي.
3 – الثقافة والعلوم والتربية.
4 – الإعلام والاتصالات.

إهتمامها:
تولي الجمعية اهمية كبرى للعلاقات المتنامية باطراد بمجالات التبادل السياسي والثقافي والعلمي والامكانيات الكبيرة للعلاقات الاقتصادية، ولذا فان الجمعية تساند الشركات والاتحادات الاقتصادية وتسهل الصلات وترعى الاتصالات والتعاون بينهم.

تعاونها:
تتعاون الجمعية تعاونا وثيقا مع سفراء البلدان العربية بألمانيا ومع كافة الاحزاب والمؤسسات الالمانية والعربية ولكنها لاتعتبر نفسها لاعبا أو حزبا سياسيا بخضم الصراعات السياسية.

عملها:
تعمل الجمعية من خلال التعاون مع وسائل الاعلام الالمانية والعربية والعالمية على زيادة الاهتمام المتبادل بالمواضيع الالمانية العربية، ومن خلال العمل الاتصالي المكثف فان الجمعية تساهم بزيادة الاهتمام والتفهم المتبادل لتقاليد كل طرف وثقافته.

برامجها:
تركز برنامج عمل الجمعية على التعاون بمجال التعليم وتشجيع المبادرات الاجتماعية المتعلقة بهذا المجال، ويشمل اقامة علاقات الصداقة الى جانب العلاقات والتبادل بين المانيا والبلدان العربية تعزيز الحوار بين الالمان والعرب بشكل عام والالمان من ذوي الاصول العربية.

إهتماماتها:
بدأ مع تأسيس الجمعية عهد جديد تتأسس فيه الصداقة الالمانية العربية على أساس شراكة حقيقية وتعاون قوامه الثقة، ولذا فان طيف المواضيع التي تهتم بها الجمعية يمتد من الإقتصاد إلى السياسة والعلوم والثقافة، ويتولى التعامل مع هذه المواضيع اعضاء مجلس ادارة الجمعية الذين ينتمون لألمانيا والبلدان العربية والالمان من ذوي الاصول العربية.

إسهاماتها:
تساهم الجمعية بتسهيل الصلات و الاتصالات واللقاءات، وتقدم لأعضائها معلومات وإستشارات بقضايا العلاقات الالمانية العربية، وتتابع الجمعية اهدافها بتشابك وتعاون وثيق مع الاتحادات والمبادرات والمبرات والجمعيات الثنائية و المؤسسات وتعتمد على التعاون والثقة مع الشخصيات الفاعلة بمجالات الاقتصاد والسياسة والفنون والثقافة والعلوم والتعليم والاعلام.

فريق العمل:
بيورن هنريش – المدير التنفيذي ومسؤول مجال التعاون الاقتصادي
ميادة خليل – مساعدة المدير التنفيذي
كارين كوتار – مساعدة المدير التنفيذي
كريستين رولين – مسؤولة المجال السياسي والإعلامي والاتصالات
إيزابيل اختربرغ – مسؤولة المجال الثقافي والتربوي والتعليمي
ديفيد كوردون – منسق مشروع دورات اللغة العربية، واللقاء الدوري للجمعية

العنوان:
الموقع: Friedrichstraße 185, Berlin 10117
موقع إلكتروني: Deutsch-Arabische Freundschaftsgesellschaft
هاتف: 00493020648888
فاكس: 00493020648889

(271)

الكودام أسرة التحرير