الرئيسية معالم متاحف متحف ألمانيا الشرقية

متحف ألمانيا الشرقية

متحف ألمانيا الشرقية
31
0

متحف ألمانيا الشرقية والمعروف بمتحف “DDR” اختصاراً لجمهورية ألمانيا الديموقراطية “Deutsche Demokratische Republik” هو متحف تفاعلي موجود في قلب برلين، والوحيد الذي يعرض معروضات خاصة بألمانيا الشرقية فقط.

موقعه:
يقع المتحف في المنطقة الحكومية التابعة لألمانيا الشرقية، ويطل مباشرة على نهر شبريه مقابل كاتدرائية برلين، المعرض الدائم في المتحف لا يظهر فقط الجرائم التي قامت بها وزارة الأمن الداخلي السابق “Ministerium für Staatssicherheit” وفرق حماية جدار برلين العازل، بل ويظهر أشكال الحياة اليومية في ألمانيا الشرقية.

تطويره:
تم تكبير المتحف في 2010م وتضاعفت مساحة العرض الأصلية للضعف، والجدير بالذكر أن المتحف يظهر جوانب مختلفة للحياة في ألمانيا الشرقية مع تركيز أكبر على النظام البيروقراطي الذي كان سائداً في ذلك الوقت، هذا ويبرز نظام حياة حزب الوحدة الاشتراكي، ومواضيع مثل الأوضاع الحكومية، والاقتصادية، والجيش الجمهوري الشعبي، والولايات الأخوية، والأيدولوجيات المختلفة، ونظام المعارضة السابق كلها يمكن للزائر لهذا الجزء من المتحف التعرف عليها أكثر.

شعاره:
شعار المتحف “تاريخ يحس ويلمس” يمكن أن يشعر فعلاً في المتحف، فمثلاً يدخل الزوار إلى مجسم لمبنى شاهق تابع لألمانيا الشرقية بمقياس رسم 1:20 ويتخلل الزيارة بعض الاثارة بوجود بعض الأسرار داخل المبنى في الأدراج والخزائن كما كان يحدث في فترة حكم الحزب الاشتراكي بالإضافة إلى أن المعروضات يمكن تلمسها، حيث أن المطبخ الذي يمثل تلك الحقبة من الزمن ما زال يحافظ على رائحة الطعام الذي كان يطبخ. كما أن السيارة الشهيرة في عصر الحكم الألماني الجمهوري الديموقراطي المسمى بالترابي “Trabi” ما زالت موجودة ويمكن للزوار باقيام برحلة على متنها.

معروضاته:
معظم المعروضات الموجودة في المتحف تم التبرع بها من قبل أشخاص عاديين.

أهدافه:
بالتعاون مع تاريخيين عديدين وتحت القيادة العلمية لدكتور ستيفن وولي يتطلع المتحف لحفظ الجوانب العديدة التاريخ الاجتماعي الألماني، بالإضافة إلى إعطاء نظرة عامة عن ألمانيا الشرقية.

إفتتاحه:
تم افتتاح المتحف في 15 يوليو 2006م كمتحف خاص إلا أن التمويل الخاص للمتاحف غير منتشر في ألمانيا نظراً إلى ان معظم المتاحف تمول من قبل الحكومة وقد لاقى المتحف معارضة من قبل بعض المتاحف الحكومية التي رأته كمشكلة قد تؤدي إلى أن توقف الحكومة دعمها المادي للمتاحف العامة.

إنجازاته:
رشح المتحف لجائزة أفضل متحف في أوروبا عام 2008م.

(31)

الكودام أسرة التحرير